الوجبة المثالية للسحور

يتغير النظام الغذائي في رمضان، فبدل تناول ثلاث وجبات رئيسية في اليوم نكتفي باثنتين فقط : الإفطار والسحور.

يعد السحور وجبة أساسية جدا، لكونها الأساس الذي يعتمد عليه جسم الصائم لقضاء يوم بدون مشاكل. الهدف من هذه الوجبة تزويد الذات بالطاقة اللازمة وتأخير الشعور بالجوع وتفادي العطش وكل ما يترتب عنه من ألم الرأس والإعياء إلى انخفاض ضغط الدم.

لذا يفضل تناول وجبة سحور صحية يوميا، ولتكون كذلك عليها أن تحتوي على البروتينات والألياف والفيتامينات والأملاح المعدنية مع شرب الكثير من السوائل.

البروتينات مثلا يمكن الحصول عليها من الألبان والأجبان والبيض. الألياف التي تسهل عمل الأمعاء و تأخر الشعور بالجوع توجد بكثرة في الخضروات والفواكه الطازجة والمجففة والغنية كذلك بالأملاح المعدنية. النشويات بطيئة الهضم أيضا أساسية للمحافظة على مستوى السكر في الدم و هي متواجدة في القمح و الحبوب الكاملة، لذا فقطعة من الخبز الأسمر أو صحن من الشوفان أو الشعير بالحليب من افضل ما يمكن تناوله في السحور. دون أن ننسى السوائل وأهمها الماء والعصائر الطبيعية غير المحلاة.

وفي الأخير يجب التأكيد على ضرورة تأخير السحور كما أوصى بذلك سيد الخلق، بالإضافة إلى تفادي السكريات سريعة الهضم والعصائر المصنعة والمشروبات الغازية التي تعلي مستوى السكر في الدم بسرعة لينخفض سريعا متسببا بالشعور بالجوع والعطش. ينصح كذلك بتفادي المنبهات كالقهوة والشاي لأنها مذرة للبول وكذلك الأطعمة المقلية المملحة والمتبلة.

السحور المثالي يشمل حبات تمر مع قطعة خبز أسمر، سلطة خضراء، بيضة وكوب حليب.

نتمنى لكم صوما صحيا.

هيئة التحرير

قراءة السابق

الإمساك في رمضان‎

قراءة التالي

فوائد الصوم