داء السكري

داء السكري هو اضطراب مزمن يتميز بوجود فائض من السكر في الدم بنسبة جلوكوز تفوق 1.24 غرام / لتر ونسبة خضاب الدم السكري تتجاوز 6.5%.

يمكن أن يصيب كلا الجنسين وفي أي مرحلة عمرية. وتمثل نسبة الأشخاص المصابين بهذا الداء حوالي 6 في المائة من سكان العالم. يعزى داء السكري إلى وجود مجموعة من عوامل الخطر .الصحية، أبرزها التدخين والإدمان على الكحول والوزن الزائد والكولسترول والتوتر

يوجد نوعين رئيسيين من مرض السكري: داء السكري الصنف الأول والذي يرتبط بغياب إنتاج هرمون الأنسولين من طرف البنكرياس، وداء السكري الصنف الثاني، وهو النوع الأكثر شيوعًا، ناتج عن سوء استخدام الأنسولين من طرف الجسم. كما يمكن لداء السكري أن يظهر أثناء فترة الحمل، .ويطلق عليه سكري الحمل

تتميزأعراض السكري بكثرة التبول والعطش الشديد والجوع الكثير. كما يمكن ملاحظة علامات أخرى مثل التعب والنعاس وعدم وضوح الرؤية والشفاء البطيء للجروح وإصابة الأعضاء التناسلية والمثانة
ويمكن أن يكون الاكتشاف عن طريق الصدفة وذلك أثناء القيام بتحاليل للدم من أجل معاينة مرض .آخر أو أثناء الفحص الجماعي

يعتمد التشخيص السريري لمرض السكري على اختبار دم بسيط ويفضل على معدة فارغة. يتميز .بنسبة سكر في الدم بعد الصيام تفوق 1.24 غرام / لترأو أكثر من 2 غرام/لترساعتان بعد الأكل

يسبب داء السكري مضاعفات خطيرة على المدى الطويل منها اعتلال شبكية العين واعتلال الكليتين و الاعتلال العصبي السكري و مضاعفات على مستوى القلب والأوعية الدموية. ويعد الحماض الكيتوني السكري من المضاعفات الحادة الأكثر شيوعا لمرض السكري ويرتبط بوجود عامل مساعد كالعدوى .والإجهاد والإقلاع عن العلاج

لا يوجد حاليا أي علاج بشكل نهائي لداء السكري فهو مرض مزمن يتطلب حمية وأدوية مدى الحياة. يمكن للنظام الغذائي والنشاط البدني المنتظم والتحكم في التوتر أن يساعدوا على توازن مستوى السكر في الدم. إذا لم تكن هذه التدابير كافية، فقد يصف الطبيب أدوية مضادة للسكري تعمل على خفض مستوى السكر في الدم. وهناك نوعان من العلاج، العلاج بالأنسولين لمرض السكري من النوع 1 (وأحيانا حتى النوع 2)، والأدوية المضادة لمرض السكر عن طريق الفم للنوع 2.

وأخيرا يتطلب هذا المرض مراقبة منتظمة عن طريق قياس جلوكوز الدم وخضاب الدم السكري وذلك لتجنب المضاعفات طويلة المدى والتي يمكن أن تكون خطيرة وكذا مميتة.

هيئة التحرير

قراءة السابق

الإكزيما

قراءة التالي

التهاب البنكرياس

إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.