مضادات الحساسية والحمل

تؤثر الحساسية وبشكل متزايد على كل من النساء الحوامل والمرضعات، وهو ما يطرح تساؤلات كلما دعت الضرورة إلى تناول دواء ما: هل مسموح به أم لا؟ هل المادة الفعالة به ماسخة أم لا ؟ ما هو الدواء الممكن أخده أمام أعراض الحساسية؟

الجواب هو نفسه بغض النظر عن الحالة الفسيولوجية للشخص. مضاد الحساسية الدي يتم وصفه في المقام الأول هو مضاد الهيستامين النوع الأول H1. وفقًا للمركز المرجعي للأدوية المشوهة للأجنة، يُسمح بمضادات الهيستامين من النوع الأول أثناء الحمل بغض النظر عن عمره.

تعمل مضادات الهيستامين من النوع الأول عن طريق تثبيط عمل المادة الكيميائية التي تسمى الهستامين والتي تم إطلاقها أثناء التفاعلات الناتجة عن الحساسية. هناك العديد من المواد المضادة للهستامين من النوع الأول من الجيلين الأول والثاني. متشابهة في الفعالية ولكن لها آثار جانبية مختلفة: الجيل الأول له تأثير مهدئ ومزيل للقلق ومحفز.

يُسمح بمضادات الهيستامين من النوع الأول للمرأة الحامل، ولكن لا ينصح بها على قدم المساواة. العائلات المسموح بها من الدرجة لأولى هي:
• لوراتادين ( Clarityne®) ،
• ديسلوراتادين ( Aerius ®) ،
• السيتريزين ( Zyrtec ®) ،
• ليفوسيتيريزين ( Xyzall ®).

أخيرًا ، إدا كان لازما تخفيف أعراض الحساسية لدى المرأة الحامل فلابد من الانتباه إلى الأعراض الجانبية المحتملة التي يمكن أن تعطيها الوصفة الطبية! لا تتردد في نصح أي امرأة حامل بتناول مضادات الهيستامينمن النوع الأول في حالة التهاب الجلد التحسسي أو التهاب الملتحمة أو التهاب الأنف.

هيئة التحرير

قراءة السابق

طفلي يرفض الذهاب إلى المدرسة

قراءة التالي

المغرب: سحب الأدوية المحتوية على مادة الرانتدين من الصيدليات